Sha’ban: Its virtue, legislated actions and innovations

Reference: http://www.al-rehaili.net/play.php?catsmktba=1216 [1]

In the name of Allaah, the Most Merciful, the Bestower of Mercy.

All praise is for Allaah alone; May peace and blessings be upon the one after whom there is no other Prophet.

Sha’baan is the eighth month of the Arabic Islamic calendar. It comes between Rajab and Ramadhan.

The Prophet (sal Allaahu alayhi wa sallam) said:

It is the month between Rajab and Ramadhan which many people are negligent regarding. [2]

Why is it called Sha’ban?

The name is from Sha’b and the meaning of this word is: separation. [3]

There are two different opinions regarding why Sha’baan was given this name:

1. The Arabs used to (yatasha’aboon) separate and spread out in this month in order to look for water or due to wars. [4]

2. It is called Sha’baan because it comes and separates between the two months Rajab and Ramadhan. [5]

Another name for Sha’ban

The month of Sha’ban is also called ‘Ajlaan {lit. something which is quick)

Az-Zubaydee said, “Ajlaan is Sha’ban. It was called ‘Ajlaan due to how quickly it finishes i.e. its days are quick to pass by. [6]

Legislated acts of Worship in Sha’ban

Increase in Fasting

It has been established in the Sunnah that the Prophet (sal Allaahu alayh wa salam) used to increase his fasting in this month.

‘Aaishah (may Allaah be pleased with her) said,

The Messenger of Allaah (sal Allaahu alayhi wa sallam) used to fast to the extent we would think he will never break his fast, and [at other times] he would not fast to the extent we thought he would never fast.

I never saw the Messenger of Allaah completing a full month of fasting except Ramadhan. I never saw him fasting more in any other month other than Sha’ban. [7]

Note: The meaning of fasting ‘all the month’ in this narration is fasting most of the month, not actually fasting the whole month in its entirety.

At-Tirmidhee narrates that Ibn al-Mubaarak said: “It is correct in the Arabic language to say regarding a person who has fasted most of the month that he: fasted all the month” [Sunnan at-Tirmidhee]

Innovations in the month of Sha’ban

First: The ‘One Thousand’ Prayer

This is one of the innovations performed on the night of mid-Sha’ban. It is one hundred Rak’ah prayed in congregation. The Imaam recites Soorah al-Ikhlaas ten times in every Rak’ah. Alternatively, he prays ten Rak’ah and in every Rak’ah he recites Soorah al-Ikhlaas a hundred times after Soorah al-Faatihah. It is a rejected innovation.

Ibn Taymiyyah said,

As for the Marfoo’ narration regarding the ‘One Thousand’ Prayer, it is a lie and fabrication in agreement with the scholars of Knowledge and Hadeeth. [8]

Ibn al-Qayyim said,

It is astonishing that some of the people of who have a sense of knowledge regarding the Sunan are deceived by this trivial action and pray it. [9]

Second: Specifying the night of Mid-Sha’baan for prayer, and the day for fasting.

This is based on the narration: “When it is the night of mid-Sha’ban, then spend its night praying and its day fasting.”

This narration has no basis; only the established [authentic] narrations should be implemented and acted upon.

Staying awake during the night is therefore an innovation. As for fasting mid-Sha’ban, if it is with the intention of specifying this day, then it is an innovation. But if it coincides with a person fasting the days of the full moon (i.e. 13th, 14th and 15th), so a person fasts the 15th and the two days before it, then this is a Sunnah which has been proven by authentic Ahadeeth. However, it is important to note that this is a practice for every Islamic month, not specifically Sha’ban.

Third: Praying six Rak’ah in the night of Mid-Sha’ban with the intention that it wards off calamities and gives a long life.

They are prayed along with the recitation of Soorah Yaaseen and Du’aa. This is also an innovation for which there is no evidence from the Sharee’ah. In fact, the scholars gave clearly mentioned it is an innovation.

Imaam an-Nawawi (may Allaah have mercy upon him) said,

The prayer known as Salaat ar-Raghaaib is 12 units of Prayer between Maghrib and Ishaa, in the night of the first Friday of Rajab;  and also 100 units of prayer on night of mid-Sha’ban  – both these prayers are rejected despised innovations. A person should not be deceived by them being mentioned in the book Qoot al-Quloob and also Ihyaa Uloom ad-Deen and neither any narration mentioning them.

This is because everything [which has been narrated regarding it] is false. A person should not be deceived by some of the Imaams who are confused regarding its ruling, even if they wrote a few papers stating that it is recommended, indeed such as person is mistaken. [10]

May peace and blessings be upon His Worshipper and Messenger Muhammad.

 

Footnotes

[1] This article is a summary of an article authored by Shaykh Ibraheem ar-Ruhaylee. He has written a series of monthly articles, many of them covering each Islamic month. If Allaah permits, we will translate each one of these monthly articles so we know more about the Islamic months. I have included the original Arabic article below for full benefit.

[2] Narrated by Usaamah Ibn Zayd; Collected by an-Nasaaee & Ahmad

[3] Ibn as-Sikkeet said in Islaah al-Mantaq: “‘Sha’aba’ is used to mean something which differentiates and separates between something and its origin. Death is also called Shu’oob because it separates [the life of a person].”

[4] Ibn Faris said: “Sha’baan was called so due to people going out separately to look for water.” [Maqaayees al-Lughah]

An-Nawawi said: “Sha’baan was called so due to them separating and fighting many wars” [Tahreer Alfaadh at-tanbeeh.]

[5] Tha’lab said: “Some of them said that Sha’baan was given this name because it (Sha’ab) ie occurs between Raamadhaan and Rajab.” [Lisaan al-Arab]

[6] Ibn as-sayyidihi said: “This is not  strong opinion because Sha’ban, if it occurs in a time where the days are longer it will be long, and if the it occurs when the days are shorter then it will be shorter.

Ibn al-Mukram said, “This criticism is worthless because in the minds of the people Sha’ban is known as a short month, it finished qickly because off how suddenly Fasting (ie Ramadhan) appears. For this reason it is called ‘Ajlaan. Allaah knows best” [Taaj al-Uroos]

[7] Narrated Aaisha; Collected by Bukhaaree & Muslim

[8] Ibn Taymiyyah; Iqtidhaa as-Siraat al-Mustiqeem

[9] Ibn al-Qayyim ; Al-Manaar Al-Muneef

[10] An-Nawawi; al-Majmoo; Sharh al-Muhadhabb

افتراضي شهر شعبان – التعريف وما يشرع فيه وما أحدث فيه من البدع

المرجع: http://www.al-rehaili.net/play.php?catsmktba=1216

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله،وحده ،والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.وبعد… فهذه الكلمة الشهرية الثامنة، وهي خاصة بشهر شعبان
أولاً: التعريف بالشهر:
شعبان هو اسم لهذا الشهر ،وهو الشهر الثامن من الأشهر العربية ،ويقع بين رجب ورمضان، قال النبي النبي صلى الله عليه وسلم : « ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان… ». [ أخرجه أحمد (36/85)،برقم(21745)،والنسائي(4/171)،وقد حسن إسناده محققو “المسند”].
وهو مشتق من شعب ،وتطلق هذه الكلمة على معنى التفرق ،.
قال ابن السكيت:” وقد شَعَب الشيء، إذا فرقه وبينه وأصلحه, وقد شَعَبَهُ إذا فرقه, ومنه سميت المنية شعوب؛ لأنها تفرق”. [إصلاح المنطق (ص: 192)].
وقد اختلف في سبب تسميته على قولين:
الأول
أن العرب كانوا يتشعبون فيه.إما لطلب المياه ،أو للغارات
قال ابن فارس:”سمي شعبان لتشعبهم فيه، أي: لتفرقهم في طلب المياه.[مقاييس اللغة (3 / 192)].
وقال النووي:” شعْبَان سمي لتشعبهم فِيهِ لِكَثْرَة الغارات”. [تحرير ألفاظ التنبيه (ص: 124)].
الثاني: قيل لأنه شَعَب أي ظهر بين شهري رجب ورمضان.
قال ثعلب: “قال بعضهم إنما سمي شعبان شعبان لأنه شعب، أي ظهر بين شهري رمضان ورجب”[ لسان العرب (1 / 502)].

وأطلق على هذا الشهر (العجلان).

قال الزبيدي :” والعجلان :شعبان، سمي بذلك لسرعة مضيه ونفاده، أي نفاد أيامه،

قال ابن سيده: وهذا القول ليس بقوي لأن شعبان إن كان في زمن طويل الأيام فأيامه طوال، وإن كان في زمن قصير الأيام فأيامه قصار، قال ابن المكرم: وهذا الذي انتقده ابن سيده ليس بشيء لأن شعبان قد ثبت في الأذهان أنه شهر قصير، سريع الانقضاء، في أي زمان كان، لأن الصوم يفجأ في آخره، فلذلك سمي العجلان، والله أعلم”.[تاج العروس (29 / 432)].

ثانياً: الأعمال المشروعة فيه

لإكثار من الصيام

ثبت في السنة أن النبي r كان يكثر من الصيام فيه فيصوم أكثره.أخرج الشيخان من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: « كان رسول الله يصوم حتى نقول لا يفطر ،ويفطر حتى نقول لا يصوم وما رأيت رسول الله r استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان » [صحيح البخاري مع الفتح (4/213)، برقم (1969)،ومسلم (2/810)، برقم (1156).]

وفي رواية tعنها قالت : « لم يكن النبي النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من في شعبان ،وكان يصوم شعبان كله » [أخرجه البخاري (4/213)، برقم (1970).]وفي رواية: « لم أره صائماً من شهر قط أكثر من صيامه من شعبان ،كان يصوم شعبان كله ، كان يصوم شعبان إلا قليلا » [أخرجه مسلم (2/811)، برقم (1156).] ونقل الترمذي عن ابن المبارك قال :جائز في كلام العرب إذا صام أكثر الشهر أن يقال :صامه كله . قال الترمذي: « كأن ابن المبارك رأى كلا الحديثين متفقين ».[سنن الترمذي (3/105).]

وقال النووي: قولها : « كان يصوم شعبان كله كان يصومه إلا قليلا » الثاني تفسير للأول وبيان أن قولها: «كله » ،أي غالبه.[شرح صحيح مسلم (8/37)]،وإليه ذهب ابن حجر [فتح الباري(4/214)].

وفي توجيه اللفظين أقوالاً أخر.[شرح صحيح مسلم (7/38)]،[فتح الباري (4/214-215)]،وهذا أصحها والله أعلم.

وقد دلت الأحاديث على تخصيص شعبان بكثرة الصيام دون غيره ؛فدل على فضل صيامه على هذه الصفة ،على صيام غيره من الأشهر.
قال ابن رجب رحمه الله:” صيام شعبان أفضل من صيام الأشهر الحرم، وأفضل التطوع ما كان قريب من رمضان قبله وبعده، وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها وهي تكملة لنقص الفرائض، وكذلك صيام ما قبل رمضان وبعده، فكما أن السنن الرواتب أفضل من التطوع المطلق بالصلاة فكذلك يكون صيام ما قبل رمضان وبعده أفضل من صيام ما بَعُد عنه”. [لطائف المعارف لابن رجب (ص: 129)].

قلت: ما ذكره رحمه الله من أن صيام شعبان بمثابة السنة القبلية لرمضان يقابله صيام ستة من شوال ،فيكون بمثابة السنة البعدية لصيام رمضان،وبهذا تظهر حكمة الشارع فيما شرع من صيام شعبان وشوال ،وأنهما بمثابة السنن القبلية والبعدية للصيام الواجب ،وهو صيام رمضان ،كما أن للصلوات سنناً قبلية وبعدية من جنسها .
وقد اختلف في الحكمة في تخصيص شعبان بكثرة الصيام تبعاً لاختلاف الروايات في ذلك ،وأصح ما جاء فيه ما أخرجه أحمد من حديث أسامة بن زيد وفيه قال:قلت:يا رسول الله ،ولم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان قال: « ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان،وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين،فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم ».[ أخرجه أحمد (36/85)،برقم(21745)،والنسائي(4/171)،وقد حسن إسناده محققو “المسند”].

ثالثاً: ما أحدث فيه من البدع

 بدعة الصلاة الألفية وهذه من محدثات وبدع ليلة النصف من شعبان وهي مائة ركعة تصلي جماعة يقرأ فيها الإمام في كل ركعة سورة الإخلاص عشر مرات،وإن شاء صلى عشر ركعات يقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة قل هو الله أحد مائة مرة، وهذه بدعة منكرة .

ال شيخ الإسلام ابن تيمية :” فأما الحديث المرفوع في هذه الصلاة الألفية: فكذب موضوع باتفاق أهل العلم بالحديث” [اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (2 / 146)]

وقال ابن القيم:” والعجب ممن شم رائحة العلم بالسنن أن يغتر بمثل هذا الهذيان ويصليها؟!.”[ لمنار المنيف (ص: 99)].

 تخصيص ليلة النصف من شعبان بصلاة ونهارها بصيام لحديث : “إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها” ..و هذا الحديث لا أصل له،ولا يعمل إلا بما ثبت من السنة فتبين بدعية إحياء ليلة النصف من شعبان ،وأما صيام الخامس عشر من شعبان فإن كان بهذه النية فبدعة محدثة ،وإن قصد بصيامه صيام الأيام البيض مع يومين قبله فهذه سنة دلت عليها الأحاديث الصحيحة ولكن صيام الأيام البيض ليس خاصا بشعبان بل يشرع صيام هذه الأيام في كل شهر.

3- صلاة ست ركعات في ليلة النصف من شعبان بقصد دفع البلاء ، وطول العمر ، مع قراءة سورة يس والدعاء،فذلك من البدع المحدثة التي لم يدل عليها دليل من الشرع ،بل صرح العلماء ببدعيتها

قال الإمام النووي رحمه الله:”الصلاة المعروفة بصلاة الرغائب وهي ثنتى عشرة ركعة تصلى بين المغرب والعشاء ليلة أول جمعة في رجب وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعة وهاتان الصلاتان بدعتان ومنكران قبيحتان ولا يغتر بذكرهما في كتاب قوت القلوب وإحياء علوم الدين ولا بالحديث المذكور فيهما فإن كل ذلك باطل ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمهما من الأئمة فصنف ورقات في استحبابهما فإنه غالط في ذلك “.[ المجموع شرح المهذب (4 / 56)].

وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد.

 

http://www.SalafiEventsUK.com

He is a graduate of the Islaamic University of Madeenah, having graduated from the Institute of Arabic Language, and later the Faculty of Sharee'ah in 2010. He currently resides in Nelson, Lancashire.

Related posts

Leave a Reply